Thursday, July 24th, 2014

حول المدرسة


مدرسة الفرير في القدس تأسست عام 1876 من جمعية أخوة الفرير ( المتخصصة في قضايا التعليم) من أجل خدمة الفلسطينين من أبناء القدس الشريف. كان هدف الجمعية منذ إنشائها توفير تعليم نوعي ومميز للفلسطينين وخصوصا الفقراء منهم ناهيك عن الدين واللون والمعتقد. في عام 1999 أتخذ قرار لتحويل المدرسة إلى مدرسة مختلطة وفي عام 2005 تم تسليم دفة القيادة في المدرسة إلى طاقم محلي فلسطيني وبرئاسة مدير عام فلسطيني. المدرسة تتبع المنهاج الرسمي
الفلسطيني ولكن تمنح بالإضافة له اللغة الفرنسية والعبرية كذلك تؤهل الطلاب للجلوس لامتحانات .GCEمترك لندن من أهداف المؤسسة: . منح تعليم نوعي ومميز يجاري العصر معرفيا وتكنولوجيا والتركيز على توسيع مدارك الطلاب عن طريق تنويع وإثراء البرامج الممنوحة وإعطاء لغات متعددة. . خدمة الطالب فقير المال والقدرات ومساندته لكي يحسن من أدائه ووضعه. المساهمة في تربية جيل جديد يدرك قيمة التعلم والعمل ويحمل قيم أخلاقية وروحية تناسب شعبنا وتاريخه وحضارته ويخدم المجتمع المقدسي ويساعد في تنمية قدراته في مواجهة الصعاب المحيقة به.

مدارس الفرير في فلسطين
مدرسة الفرير في القدس هي أول مدرسة أسستها جمعية أخوة الفرير في فلسطين وذلك عام 1876، ثم تلتها مدرسة يافا عام 1882، من ثم مدارس الناصرة، بيت لحم وحيفا عام 1893 وأخيرا مدرسة عمان عام 1950 . كان هدف جمعية أخوة الفرير منذ إنشائها توفير تعليم نوعي مميز للفلسطينيين وخصوصا الفقراء منهم ناهيك عن الدين واللون والمعتقد.

رسالة المدرسة:
في سعيها المستمر نحو التطور ، تتطلع مدرسة الفرير إلى تقديم خدمات متميزة في مختلف المجالات العلمية والثقافية والتربوية والروحية من خلال ما تقدمه من برامج ذات جودة عالية على الصعيد الأكاديمي أو من خلال الأنشطة اللامنهجية التي تساهم في شحذ قدرات الطالب وتنمي مهاراته الإبداعية ليكون عنصرا فعالا في مجتمعه وقادرا على تجسيد القيم الإيجابية والحضارية التي تقوم على المحبة والتسامح واحترام الآخر.
وفي إطار رسالتها التربوية الشاملة ، تكرس المدرسة جل إمكانياتها لتوطيد عرى التعاون بين كافة أطراف العملية التربوية ودعم الإبداع في التعليم والتعلم من منطلق حرصها الشديد على بناء جيل لا يسدل ستارا على الماضي ولا يحجب رؤية عن المستقبل. هذه هي الحكمة التي جسدتها تجربة أكثر من مائة عام من العمل المضني. ونحن إذ نشير إليها بكل تواضع ، فإننا ننحني تقديرا وإجلالا لكل من ساهم في بنائها وتطبيقها وعمل على نشرها بأمانة وإخلاص.

أهداف المدرسة الأساسية:
منح تعليم نوعي ومميز يجاري العصر معرفيا وتكنولوجيا . توسيع مدارك الطلاب عن طريق تنويع وإثراء البرامج الممنوحة وأعطاء لغات متعددة. . خدمة الطالب فقير المال والقدرات ومساندته لكي يحسن من أدائه ووضعه. المساهمة في تربية جيل جديد يدرك قيمة التعلم والعمل ويحمل قيم أخلاقية وروحية تناسب شعبنا وتاريخه وحضارته. خدمة المجتمع المقدسي والمساعدة في تنمية قدراته في مواجهة الصعاب المحيطة به.

مدرسة الفرير في القدس هي مؤسسة تعليمية فلسطينية غير ربحية لها فرعين واحد في حي بيت حنينا ويشمل حاليا صفوف من التمهيدي ولغاية الصف الثامن وفيها ما يقارب 872 طالب وطالبة وفرع الباب الجديد في البلدة القديمة في القدس والتي تشمل صفوف من تمهيدي ولغاية صف ثاني عشر وفيها ما يقارب 663 طالب. تدير المدرسة بحرميه هيئة إدارية فلسطينية مقدسية واحدة يعاونها 125 معلم وموظف.
رغم أن المدرسة هي تاريخيا مدرسة للذكور إلا انه في عام 1999 اتخذ قرار تحويلها الى مدرسة مختلطة وبشكل تدريجي. كذلك فإنه في عام 2005 إتخذ القرار بتسليم دفة القيادة في المدرسة إلى مدير عام فلسطيني مقدسي.
تسعى المدرسة في خطتها للسنوات القادمة زيادة إمكانية استيعابها لتصل إلى 2400 طالب وطالبة لتساهم في حل الأزمة التي تعاني منها القدس من نقص هائل بأعداد المقاعد الدراسية، من جهة، ومن جهة أخرى، نقص المدارس المميزة النوعية التي تهيء الطلاب للعصر الذي نعيش.
مدرسة الفرير في القدس تستخدم أي فائض مالي يتحقق لتطوير المدرسة وخدماتها. كذلك لاتبخل المدرسة بإعطاء أكثر من 420 منحة جزئية أو كاملة إما للطلاب الفقراء أو المتفوقين. تلتزم إدارة المدرسة الإلتزام بالرؤية الجوهرية لمؤسسي المدرسة والتي تتمثل بعدم حرمان أي طالب من الدراسة بسبب الوضع المالي.
البرامج الأكاديمية
إن مدرسة الفرير تتبع المنهاج الرسمي الفلسطيني بشقيه العلمي والأدبي. لكن المدرسة تطرح فرع إضافي من الصف (9 – 12) يتبع المنهج البريطاني GCE. تقوم المدرسة بتدريس 3 لغات إضافة للغة الام وهي اللغة الانجليزية، الفرنسية والعبرية. يقوم طلاب المدرسة بتقديم امتحانات / Dalf Delf الفرنسية وامتحانات مترك لندن للغة الانجليزية. تتمتع المدرسة بمختبرات على مستوى عالي من التجهيزات يستخدم لامتحان كافة الطلاب الذين يتقدموا لاجتيازامتحانات مترك لندن .

كذلك تمتلك المدرسة مختبرات كمبيوتر متطورة يستخدمها الطلاب في أنشطتهم الأكاديمية واللامنهجية. المدرسة أيضا تفخر بوجود أطر مساندة منها قسم الارشاد (4 موظفين) يساعدوا الطلاب ويرشدوهم اجتماعيا، نفسيا، اكاديميا، مهنيا، … الخ وقسم تربية خاصة (5 معلمات) يساعدوا الطلاب الذين لديهم صعوبات تعلمية.

الأنشطة المنهجية واللامنهجية:
هذه الأنشطة تعتبر مكون أساسي من عملية التعليم والتعلم. تعتبر جزء من رؤية المدرسة الشمولية في توفير تعليم متكامل. إن الطلاب في مرحلة تكوينهم وتطورهم الشخصي والمعرفي بحاجة أن يشاركوا بأنشطة منهجية ولامنهجية تساعدهم في تطوير شخصيتهم، وبلورة مهاراتهم في بيئة تدريسية ايجابية حاضنة لهم.
تطرح المدرسة حصص للرياضة البدنية، الفن والموسيقى في ايطار المنهاج الرسمي وبنفس الوقت تتيح الفرصة للطلاب في المشاركة بـ 35 نوع من الانشطة اللامنهجية بدء من العزف على آلات موسيقية مختلفة، إلى ممارسة أنواع الرياضة المختلفة مرورا بأنشطة مثل الدبكة الدراما، الغناء الجماعي، التراث الشعبي، نوادي اللغات والعلوم والتدبير المنزلي.